الأكاديمية العربية للتعليم الالكتروني و التدريب

أنماط التعليم PDF طباعة
تقييم المستخدم: / 9
ضعيفجيد 
كيف يتعلمون؟ - أنماط التعليم
الجمعة, 05 تشرين2/نوفمبر 2010 14:18

 

تعريف أنماط التعلم

نظريات كثيرة تم تطويرها في ميادين التربية وعلم النفس من أجل فهم كيف يفكر ويتعلم الطلاب، ومن هذه النظريات تم التوصل إلى أنماط التعلم. ونمط التعلم هو الطريقة التي يوظفها الطالب في اكتساب المعرفة، وكل طالب له طريقته المميزة في التعلم.

 

إن نمط التعلم ليس ما يتعلمه الطالب بل كيف يتعلم هذا الطالب. إن أنماط التعلم تساعدنا في تفسير لماذا طالب يمكنه أن يقول الحروف بعد قراءتها في كتاب الحروف، وطالب آخر يمكنه تعلم الحروف أثناء اللعب بقوالب كتبت عليها الحروف، بينما طالب آخر يمكن ان يتعلم الحروف بغناء أغنية A,B,C.

 

إن معرقة نمط تعلم الطالب يساعد المعلمين على اعداد الخبرات التعليمية تكون أكثرشخصياً (Personalized) وذي معنى(Meaningful) وأكثر فاعلية(Effective)، إن اكتشاف نمط تعلم الطالب هو اكتشاف كيف يتعلم هذا الطالب بفاعلية أكثر.

أنماط التعلم :

1.     النمط اللغوي (Linguistic learner, The word player): إن المتعلم حسب هذا النمط يحب أن يقرأ ويكتب ويحكي القصص والميل إلى تذكر الأماكن، والتواريخ، والأسماء والأشياء الهامشية بسهولة. إن هؤلاء المتعلمين يدهشون المعلم بحكاياتهم غير المعقولة، ولديهم المقدرة على استرجاع كل شيء سبق أن قاله المعلم، كلمة، كلمة، وعلى المعلم أن يشجع إبداعاتهم ويبذل أقصى جهد بأن يميز ما بين الحقيقة والمبالغة. وأفضل وسيلة يتعلم بها هؤلاء المتعلمون هي القول، والسماع، ورؤية الكلمات، فهم يتعلمون أفضل إذا أتيحت الفرصة أمامهم لكتابة كلمة أو عبارة، ويحتاجون دائما إلى التشجيع وإشراكهم في مسابقات التهجئة والكتابة الإبداعية التي قد تبرز منهم شاعرا أو أديبا.

 

2.     النمط المنطقي (الرياضي) (Logical /Mathematical learner): في هذا النمط يكون المتعلمون ميالين جدا للرياضيات إنهم يتمتعون بأسلوب حل المشكلات خصوصا إذا كانت ترتبط بالرياضيات، إنهم كثيرو الأسئلة حول كيفية عمل الأشياء، وكيفية ارتباطها ببعضها البعض وسبب وجودها، وكانت أفضل ألعابهم في طفولتهم بناء الحجارة وتصميم نماذج الألغاز. على المعلم أن يجيب على أسئلتهم غير المنقطعة بأقصى درجات الصبر وأن يتذكر ربما يأتي اليوم الذي يصبح فيه بعضهم مهندساً، وأفضل أنشطة يتعلم من خلالها هذا النمط من الطلاب هي التصنيف والعمل مع النماذج والعلاقات المجردة. على المعلم أن يطلب منهم عمل جداول أو رسم بياني أو معرفة العلاقة بين العناصر المختلفة. فعلى سبيل المثال قد يسأل المعلم: ما هو أثر إعصار النينو على سوق الأسهم (البورصة) إنهم لن يأتوا بالجواب فقط، بل سيكونون قادرين على شرح العملية والمراحل التطورية للعلاقة بينهما.

 

3.     النمط الخيالي (Spatial Learner, The Visualizor): إن المتعلمين حسب هذا النمط يقضون غالبية يومهم يتخيلون ، وهم مغرمون بمشاهدة الأفلام، والمكوث بعيدا عن الواقع كلما كان ذلك ممكنا، فهم يعبرون عن مشكلاتهم بالصور أو بالرسم أفضل مما يعبرون عنها بالحديث، فهم خياليون وعلى المعلم أن يستغل هذا الجانب بأن يعد لهم أنشطة تلبي حاجاتهم لينطلقوا بتفكيرهم في مشكلة ما بعيدا عن الكتابة والورق، فهم فئة مولعة بالفن رغم جسامة مشكلاتهم... فإذا ما أتيحت لهم فرصة ممارسة أنشطة تتعلق بالخيال فقد يبرز منهم مستقبلا إنسانا فنانا قادرا على التصور والتخيل والتطوير. على المعلم أن يسمح لهم أن ينموا حواسهم وقدراتهم الفنية الطبيعية. إنهم يعملون جيدا مع الألوان والصور وتوظيف القدرة على الخيال. اسمح لهم بأن يلعبوا لعبتين تعليميتين على الكمبيوتر، أو الاستغراق في أحلام اليقظة (يسرحوا).

 

4.     المتعلم المحب للموسيقى(Musical learner, The music lover) : (الموسيقي) إذا كان طفلك يمشي دائما حول البيت ويدندن لحنا أو عندما يدرس يحتاج إلى موسيقى خفيفة حوله، عندها اعرف أنه متعلم محب للموسيقى، إن هذا المتعلم هو من النوع الذي يتعلم أفضل عن طريق ملاحظة التفاصيل، والإيقاعات التي لا ينتبه إليها المستمع العادي، إن هؤلاء المتعلمين يتميزون في حفظ الألحان وتحويل الأشياء المجردة إلى أشياء ملموسة، إنهم يتعلمون أفضل عن طريق الإيقاعات، والألحان والموسيقى، وفي إحدى أنشطة التذكر على المعلم أن يطلب منهم أن يكتبوا أغنية عن الدرس أو أن يعلمهم أغنية، إنهم بحاجة دوما إلى التشجيع وإدماج الموسيقى في تعلمهم للموضوعات المختلفة.

 

5.     المتعلم كثير الحركة (Bodily Kinesthetic learner, the Mover) : يميل هذا النوع من المتعلمين إلى الحركة، انهم يتحركون باستمرار هنا وهناك يلمسون كل شيء ويستخدمون حركات الجسم للتعبير عن مشاعرهم، انهم يفضلون الألعاب الرياضية والأعمال الحرفية أكثر من الجلوس وقراءة كتاب، إنهم يحتاجون إلى تعلم نشط، ومن الأنشطة المقترحة لهم اللعب، مثلا لعبة الكلمات في حمام السباحة، ودروس تهجئة أثناء لعبة التنس، على المعلم أن يأخذهم للتخييم حتى يتعلموا شيئا عن الطبيعة أو الجغرافيا، إن هؤلاء المتعلمون هم الذين يمكن أن يعملوا أكثر من شيء في آن واحد، اسمح لهم أن يفرغوا كل تلك الطاقة الزائدة وتذكر إدراج النمو الحسي والتفاعل مع الفراغ في دروسهم، إن الدروس الشاملة ناجحة جدا مع هذا النوع من المتعلمين.

 

6.     المتعلم الاجتماعي ( Interpersonal learner The Socializer) : يسمى هذا النوع من المتعلمين بالفراشات الاجتماعية انهم يتأقلمون بسهولة مع أي موقف اجتماعي ولديهم الكثير من الأصدقاء وهم قادة/ زعماء ممتازون، انهم صبورون، متفهمون.... وهذا يجعلهم مفضلين بين أقرانهم، انهم دائما قادة جيدين بسبب قدرتهم بوجه عام على التوسط في النزاعات ويشار كثيرا لهم كصناع للسلام في عائلاتهم، وعلى المعلم أن يشجع حبهم للناس وأن يكونوا مع أكبر عدد من الناس. من المحتمل أن يدعوا معهم إلى البيت عدد متنوع من الأصدقاء، وعلى الرغم أنهم قد يكونون متشددين أو صعبين في بعض الأحيان، فلابد أن نساندهم في تقبل كافة الأصدقاء ، إن هذا النمط من المتعلمين يعمل أفضل في مواقف جماعية حيث يمكنهم المقارنة، المشاركة، ربط وتقبل العلاقات ومقابلة ناس آخرين، وإذا لم تتوفر مجموعة لهم لا تكن مندهشا حين تراهم يكونوا صداقة مع حيواناتهم وألعابهم.

 

7.     المتعلم الفردي (الانعزالي) (Intrapersonal learner, the individual): إن هؤلاء الناس القويي الإرادة يعملون أفضل على انفراد انهم يتابعون اهتماماتهم الخاصة ولديهم فهما عميقا لأنفسهم إنهم يفخرون لكونهم مستقلين وأصليين ويميلون للبروز بين الحشد حتى بدون بذل أي محاولة، إن هذا النوع من المتعلمين هم الهادئين والأقوياء، وانهم يعملون أفضل في تفريد التعليم، فلابد أن يتركوا مع أنفسهم وهم بحاجة إلى التشجيع لتنمية مهاراتهم الاجتماعية، على المعلم أن يصمم لهم عددا من الأنشطة التي تسمح لهم بالاختلاط مع الآخرين، مع الاستمرار في الحفاظ على خصوصيتهم.

 

وفي الخلاصة: انه يوجد لدينا جميعا عناصر من كل أسلوب تعلم ولكن في الحقيقة إن هناك نوعان واضحان في كل واحد منا، على المعلم أن يجدد أنماط تعلم طلابه والبحث عن أفضل الطرق لإدراج ذلك النمط/ الأنماط في عملية التدريس، وعلى المعلم أيضا أن يشجع الطلاب على إيجاد أساليب بديلة وأن يعلمهم كيف يوظفون كل نوع في حياتهم.

أنماط التعلم و الأنشطة التي يفضلها الطالب:

 

1.     النمط اللغوي:(Verbal /Linguistic)

 

وهو الذي يمتلك المقدرة علي استخدام اللغة سواء أكانت لغة الأم أو كانت لغة أجنبية حتى يعبر عما يدور في ذهنه و كذلك من أجل فهم الناس الآخرين، و خير مثال علي ذلك الشعراء ، الكتاب ، الخطباء ، المتحدثون ، المحامون ، التجار، و الممثلون.

 

الإستراتيجيات التعلميه التي يرغب في ممارسها هذا النمط:

 

      كتابة رسائل ، قصائد ، قصص ، وصف لأشياء وأحداث.

 

 إدارة و قيادة مناقشة شفهية و حوار.

 

 عمل أشرطة سمعية.

 

 تقديم عرض شفهي.

 

 كتابة أو إعطاء تقرير إخباري.

 

 تطوير أسئلة من أجل إجراء مقابلة.

 

 عمل شعار ( مكتوب أو مغنَّى).

 

 كتابة يومياتهم و مذكراتهم.

 

 كتابة دفاع كلامي (مثل المحامي).

 

 عمل لعبة كلمات تتماشى مع موضوع الدرس.

 

 رواية القصص و كتابة أنواع مختلفة من النكت و الدعابات.

 

2.     النمط المنطقي: التفكير الرياضي(Logical /Mathematical)

 

هو الذي يمتلك قدرات التفكير المنطقي و الرياضي و فهم المبادئ الأساسية في بيان النظام السببي ، تمامًا مثل طريقة عمل العلماء و علماء المنطق. إنهم يستطيعون التلاعب بالأعداد ، و المقادير و العمليات مثلهم مثل عالم أخصائى الرياضيات. مثل أرشميدس ، اسحق نيوتن ، جاليلو ، أنشتاين.

الاستراتيجيات التعلمية التي يرغب في ممارستها هذا النمط:

  جدولة و تنظيم الحقائق.

  استخدام مهارات التعليل.

  استخدام الرموز و الصيغ المجردة.

  الحل المنطقي لقصص المشكلات.

  حل الأحاجي( الحزازير) واكتشاف العلاقات.

  تحليل البيانات و المعلومات.

  استخدام التنظيم البياني.

    تحليل الشفرات( مثل تحليل رموز الشفرات).

  عمل و إيجاد الرسومات و النماذج.

  فرض الفرضيات و إجراء التجارب.

  

 3.     النمط الموسيقيMusical/ Rhythmic))

 وهو الذي لديه المقدرة على أن يفكر في الموسيقى و يستمع إلى المقاطع الموسيقية و يعرفها، و ربما يتلاعب بها. إن الطلاب الذين لديهم المقدرة الموسيقية لا يتذكرون المقاطع الموسيقية بسهولة فحسب، بل تشغل الموسيقى حيزًا كبيراً في عقولهم و كيانهم. و مثال على ذلك بتهوفن ، موزارت ، فريد الأطرش ، عبد الوهاب ،........ إلخ.

 الاستراتيجيات التعلميه التي يرغب في ممارستها هذا النمط:

  كتابة أو غناء أغنية / نشيدة منهجية.( من المحتوى).

    تطوير أو استخدام نماذج إيقاعية كوسائل معينة للتعلم.

  تلحين نشيدة ، قصيدة.

  تحويل الكلمات إلى أغنية.

  إيجاد عناوين للأغاني التي تشرح / تفسير المحتوي.

  عمل لعبة موسيقية.

  تحديد أنواع الموسيقي التي تساعد الطلاب على الدراسة.

  استخدام المفردات الموسيقية كحكايات.

  عمل و تركيب آلة موسيقية .

  دمج أصوات من البيئة في العروض الصفية (تقليد الأصوات).

  

4- النمط الجسماني:Bodily/ Kinesthetic))

 هو الذي لديه المقدرة على استخدام كل الجسم أو أجزاء منه( الأيدي ، الأصابع ، الأذرع) لحل مشكلة معينة ، صناعة شيئ ما أو عرض أنواع من المنتوجات، و خير مثال علي ذلك الرياضيون بمختلف ألوان نشاطهم.

الاستراتيجيات التعلمية التي يرغب في ممارستها هذا النمط:

  عمل أغنية منهجية راقصة (مع الحركات).

  عمل حركات متتالية ( قصة حركية).

  لعب الأدوار.

  تمثيل مسرحية هزلية أو مسرحية هادفة.

  التقليد.

  عمل التصاميم و النماذج.

  تمثيل الفنون العسكرية.

  تجميع لغز ( قصة محيرة).

  التمثيل الصامت الهادف.

  عرض الألعاب الرياضية.

 

5- النمط الخيالي / البصري ( المفكر)( Visual/ Spatial)

 هو والذي يمتلك المقدرة على أن يتصور العلم الفضائي في عقلة تمامًا مثله مثل قائد الطائرة أو البحار الذي يجوب عالم الفضاء الكبير.

 إن صاحب المقدرة الخيالية يمكن أن يوظفها في الفنون و العلوم ، فإذا كانت عنده الميول نحو الفن فربما يصبح رسامًا ، أو نحاتًا ، أو مهندسًا معماريًا. إن هناك علومًا معينه تركز على هذة المقدرة مثل علم التشريح و علم الطبولوجيا. و خير مثال على ذلك مايكل أنجلو ،ليوناردو دافنشي، بكاسو.

 الاستراتيجيات التعلمية التي يرغب في ممارسها هذا النمط:

  عمل رسوم بيانية ، إعلانات و الرسم التخطيطي.

  عمل شريط فيديو أو فلم.

  عمل نماذج الملصقات.

  عمل ألبوم صور.

  عمل خرائط و مجسمات.

  استخدام الألوان و الأشكال.

  تطوير أو استخدام الخيال الموجه.

  فهم الألوان.

  التظاهر بأنه شخص آخر أو شيئًا آخر.

  مشاهدة الأفلام التعليمية.

  اللعب بالآلات.

  

6- النمط المتركز حول الذات ( Intrapersonal):

 و هم الذين لديهم فهم لأنفسهم، يبحثون عن اهتماماتهم الشخصية – لديهم فهم للذات، يعرفون من هم ويعرفون ما يمكنهم عمله، ماذا يرغبون أن يفعلوا وأي الأشياء يتجنبونها و ما هي الأشياء التي ينجذبون إليها. و نحن ( كمعلمين) ننشدَّ لهؤلاء الطلاب الذين لديهم فهم لأنفسهم لأن عندهم ميلاً للعبوس. كما وأن لديهم ميلاً لمعرفة ما يمكنهم عمله و ما لا يمكنهم عمله، و كذلك عندهم الرغبه لمعرفة أين يذهبون إذا كانوا يحتاجون لمساعدة ولديهم تركيز كبير على المشاعر والأحلام الداخلية.

 الاستراتيجيات التعلمية التي يرغب في ممارستها هذا النمط:

  يعمل صحيفة خاصة أو مذكرات.

  يجدد أهدافه القصيرة و الطويلة المدى.

   يتعلم لماذا و كيف أن موضوع الدراسة مهمًا له في الحياة الحقيقية.

   يصف مشاعره حول موضوع الدراسة.

  يقيم عمله.ويصف مواطن القوة في شخصيته.

  تنفيذ مشروع ممستقبلي.

  عمل برنامجه و بيئته الخاصة لتكملة العمل الصفي.

  لديه وقت للتفكير الصامت والتأمل.

  استخدام التقنيات الإدراكية المعرفية.

  استخدام مهارات التفكير العليا.

  التركيزعلى الممارسات.

  توظيف استراتيجيات التفكير المختلفة.

 

7- النمط الإجتماعي(Interpersonal):

 هو الذي لديه المقدرة علي فهم الناس االآخرين وقيادتهم والتوسط في صراعاتهم، إنها تلك المقدرة التي نحتاجها جميعًا و لكنها أساسية إذا كنت معلمًا ، أو طبيبًا ، أو تاجرًا ، أو سياسيًا. إن أي شخص يتعامل مع الناس الآخرين ينبغي أن يكون ماهرًا في المحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه.

 الإستراتيجيات التعلمية التي يرغب في ممارستها هذا النمط:

  يعطي المعلم أو زملاءه الطلاب تغذية راجعة.

  يقدَّر عن طريق الحس مشاعر الآخرين.

  يظهر التعاطف ( عطوف) مع الآخرين.

  يجيد التواصل مع الأشخاص الآخرين.

   يتمتع بمهارات تعاونية.

   يتمتع باستراتيجيات التعلم التعاوني.

  يتقبل التغذية الراجعة.

  يدرك دوافع الآخرين وحاجاتهم.

  يشارك في المشاريع الجماعية.

  يعلَّم أشياء جديدة لأشخاص آخرين.

  يتعلم من أناس خارج حدود المدرسة.

  يعبر عن وجهات نظره ولديه القدرة على المناورة.

  يحدد قواعد عمل المجموعات.

  يمثل في مسرحية و يستطيع أن يقلد الأشياء.

   يستطيع أن يجري مقابلة.

  تكوين رفقاء و اصحاب علي الهاتف لحل الواجبات البيتيه.

 

تأثير نظرية أنماط التعليم على العملية التعليمية :

المنهاج: من خلال المنهاج فعلى التربويين زيادة التأكيد على الحدس والمشاعر والحواس والخيال هذا بالإضافة على مهارات التحليل، والتعليل وحل المشكلات المتسلسل.

 التعليم: يجب على المعلمين تصميم طرق وأساليب تدريسهم لكي تكون مرتبطة بأنماط التعلم المختلفة عند طلابهم وذلك من خلال خبرتهم وتفكيرهم وتصوراتهم وتجربتهم، على المعلمين جلب عناصر تجريبية متنوعة الى غرفة الفصل مثل الصوت، الموسيقى ، المرئيات، الحركة، التجربة وحتى الخطابة.

 التقويم: وبناء على ما سبق فإن على المعلمين توظيف أساليب تقويم متنوعة مع التركيز على تطوير العقل كوحدة متكاملة من القدرات.

المصادر:

http://kenanaonline.com/users/MW2/topics/71970/posts/141060

http://www.mo3alem.com/vb/t14181.html

http://www.multka.net/vb/showthread.php?t=186653

مصادر الصور:

http://regmedia.co.uk/2007/04/27/types_of_learning.gif

Share/Save/Bookmark
Comments
أضف جديد
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
 
 

3.26 Copyright (C) 2008 Compojoom.com / Copyright (C) 2007 Alain Georgette / Copyright (C) 2006 Frantisek Hliva. All rights reserved."

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 18 نيسان/أبريل 2011 14:06
 
أنت الآن تتصفح :